سألنا الستات تعملى إيه لو جوزك طلب منك تصرفى على البيت؟ تعرف على الإجابات

0
21
5201512214754403.jpg

أموال

34% هى نسبة المرأة المعيلة فى مصر، وفقاً لأخر احصائيات صدرت عن المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، هذه النسبة التى تعكس الوضع السئ لأحوال الأسر المصرية، التى تنفق عليها النساء فى الأصل، فعلى الرغم من عدم غياب الرجل إلا أن المرأة هى المسئولة بشكل عام عن الإنفاق على الأسر، وكذلك تشير الاحصائيات أن نسبة كبير منهنّ يعملن بالقطاع الخاص ولا يوجد عليهن أى تأمين وليس لهنّ أى حقوق تكفل لهن حياة كريمة.

ومع ارتفاع الأسعار فى الفترة الأخيرة والتغيرات الكثيرة التى تفرضها الأوضاع الاقتصادية، قررنا أن نعيد السؤال ذاته على النساء "هل من الممكن أن توافقين على الإنفاق على أسرتك إذا طلب منكِ الزوج ذلك؟"، فكانت الردود متنوعة بين مؤيد ومعارض.

- advertisement -

44
تعليق واحدة من النساء 

"فى فرق بين إنى أنا من نفسى أساهم و بين إن هو اللى يطلب، لو هو طلب كده يبقى مش راجل، و لو الظروف صعبه و الدنيا مقفله عمره ما هيطلب كده لأن ده ينتقص من رجولته و أنا من نفسي هساعده، لكن دلوقتى بيكون معاه وظروفه كويسة، وبيخلى مراته بتصرف على البيت لأنه اتعود إنها هى اللى تكون مسئولة"، هكذا علقت مى صلاح على السؤال، حيث كانت وجهة نظرها أنه لا يجب على المرأة أن تتكفل بشكل كامل بمصاريف المنزل لأن هذا الفعل سيتحول إلى واجب بعد قليل، خصوصًا إذا كان الزوج قادر على العمل.

r
جانب من التعليقات

أما مى المهندس، فكان له رأى أخر فى انفاق الزوجة على المنزل، فأكدت :" ياجماعه اللى بتقول اصرف على البيت وأساعد، لا ياحبيبتى ده مش دورك ولا وظيفتك متتبرعيش وتلعبى دور مش دورك كده بتعلموا الراجل التواكل وبعد كده بيبقى حق مكتسب وطبعا إنتى بتنزلى تشتغلى وترجعى البيت تشتغلى وتبقى مطحونه وتنسى نفسك فى دوامة الشغل ويرجع يقولك انا راجل وليا متطلبات ده إذا مكنش هو عمل فلوس ومحوش، وفى الآخر يروح يتجوز عليكى"، حيث أكدت مى فى ردها أن هذا الدور هو فى الأساس دور الرجل، ولا يجب على المرأة أن تتبرع هى بلعب هذا الدور الذى يجعلها فى النهاية مسئولة عن هذه المهام كما لو كان فرض عليها، وهو بداية لوضع خاطئ يجب أن لا تقبل به الزوجة مهما كان.

 

e
بعض الآراء 

حبيبة بكر، هى الأخرى علقت على السؤال ذاته قائلة :"ستكون هذه هى بداية سيئة، فإذا تجرأ على أن يطلب منك فى المرة الأولى، فهذا معناه أنه من الممكن أن يتكرر الأمر مرات عديدة، كما أن كثير من الرجال بطبيعتهم "اتكاليين" فسيتحول الوضع إلى أمر واقع وواجب عليكِ القيام به وسيحاسبك إذا قصرتِ".

 

ستات
جانب من التعليقات

أما إيناس حسن، فقد أكدت "الستات اللى قالت وإيه المشكلة إنى أصرف هو طبعًا مفيش مشكله لو بيمر بظروف لفترة صغيرة لكن لو هو فى طبعه متكل عليا هتكون أكبر غلط وهتندمى على الكلام ده بعدين لان الراجل اللى بيسيب مراته تصرف وهو لأ هيبقى فى طبعه عدم النخوة واللى طبعًا هتبقى صفة موجوده فى كل حاجة مش فى التزاماته تجاه بيته بس".

ويعلق على هذا الأمر، شيماء الشريف خبيرة علاقات أسرية، والتى تؤكد أن انفاق المرأة على المنزل هو بداية لكثير من المشاكل الزوجية، كما أنه يجعل صورة الرجل تهتز فى عين المرأة، ويؤثر فى ذلك على علاقتهما كثيرًا، ربما الأوضاع الاقتصادية دافع فى كثير من الأوقات لكى تتحمل المرأة جزء من مصاريف المنزل، ولكن لا يجب أن يتحول الأمر إلى قاعدة ثابتة، حتى لا تفقد المرأة الثقة فى الرجل الذى تعيش معه وبالتالى تكون سلسلة لكثير من الخلافات الزوجية.

كما أن هذا مؤشر خطير فى دور تراجع دور الرجل، لتكون المرأة هى المسئولة فقط عن المنزل وهو ما يجعل الأدوار تتبدل ويؤثر سلبًا كذلك على تربية الأطفال.


مصدر الخبر

- advertisement -

شارك برأيك

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × five =