عشان "توفر مشوارك" نجوى عملت سوق "درب البرابرة" الموازى على الإنترنت

0
21
201701110125472547.jpg

نجوى البنا

رحلة قصيرة مع المحاماة جعلتها تشعر أن تلك المهنة التى درست تفاصيلها 4 سنوات كاملة ليست المهنة الملائمة لقدراتها وموهبتها الفطرية فى الإقناع والتعامل مع الزبائن، لتتركها فورًا وتتجه إلى عالم خدمة العملاء الذى شعرت أنه يرضى هذه الملكة بداخلها ويطورها لتتمكن فى دقائق من تحويل العميل الغاضب إلى آخر أكثر تفهمًا وهدوءًا، وتكتسب مزية أخرى تجعلها تنجح فى طريقها لتكون "سيدة أعمال صغيرة" كما يلقبها زبائنها.
 
المحطة التالية لـ"نجوى البنا" ابنة الـ 28 عامًا كانت فى عالم الكيك، الذى بدأت العمل فيه من المنزل وتقول لـ"اليوم السابع": عملى فى الكيك جعلنى أضطر للخروج إلى أماكن غير معروفة وبعيدة لشراء مستلزمات الكيك، لا سيما منطقة درب البرابرة التى تشتهر بأدوات الحلوانى والكيك بشكل خاص، حتى أن بعض المحلات تحمل اسمه لتخصصها فى هذا المجال".
 
تضيف: بعد فترة قصيرة فكرت فى تسهيل هذه الرحلة على النساء ممن يعملن فى هذا المجال وفكرت فى إتاحة هذه المنتجات أونلاين لأوفر المشاوير والوقت والمجهود ولهذا أطلقت على المجموعة اسم "وفر مشوارك".
 
خلال وقت قصير لا يتخطى الشهور نجحت "نجوى" فى تحويل هذا السوق الموازى إلى مشروع  حقيقى على أرض الواقع وتحكى "الآن أصبحت أورد للمطاعم والفنادق ومصانع الحلويات الكبيرة، بالإضافة إلى المشاركة فى معارض الكيك والحلويات".
 
نجوى مع والدتها خلال مشاركتها بأدوات الكيك فى أحد المعارض ـ تصوير دينا رومية (1)
نجوى مع والدتها خلال مشاركتها بأدوات الكيك فى أحد المعارض ـ تصوير دينا رومية 
 

وعن سوق أدوات صناعة الكيك تقول "نجوى": فى الأدوات والخامات تقريبًا نسبة المنتج المصرى 75% وحتى المستورد الذى تبلغ نسبته 25% تتم تعبئته فى مصر"، وتوضح "القطاعات غالبًا ما تكون صينية، أما القواعد والعلب فهى صناعة مصرية 100% وكذلك الدقيق مصرى 100%، أما باقى المنتجات فهى مستوردة تتم تعبئتها فى مصر".

- advertisement -


مصدر الخبر

- advertisement -

شارك برأيك

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + eight =